Allez au contenu, Allez à la navigation, Allez à la recherche, Change language

  • Applications

يومية المهرجان 2010

السابق
12 مايو
  • Actualités
  • Vidéos
  • Photos
  • Audios

حوار صحفي مع المخرج تيم بورتون

يوم 12.05.2010 في تمام الساعة 12:00 AM - Updated on 22.05.2010 at 1:00 PM

© AFP
© AFP

 

تمت دعوة تيم بورتون ليرأس لجنة التحكيم للأفلام الطويلة لمهرجان كان الثالث و الستين الذي يفتتح اليوم و سيقوم بتسليم جائزة السعفة الذهبية يوم 23 مايو/أيار المقبل لأحد الأفلام المشاركة في المنافسة.
 
أجريت معه مقابلة صحفية قبل أن يختفي لمدة 12 يوما في قاعات القصر المعتمة...

 

 المهرجان: ما هو أول فيلم تتذكرونه؟

فيلم Jason et les Argonaute
 
المهرجان: ما الذي دفعكم لإخراج الأفلام؟
 أفلام الوحوش التي شاهدتها...فمشاهدتي لإبداعات راي هاريهوسن في فيلم Jason et les Argonautes أعطاني الرغبة في أن أصبح مقدما أو مخرجا.
 
المهرجان: ما هو الفيلم الذي يمكنكم مشاهدته العديد من المرات دون ملل؟
 هناك العديد من الأفلام فمنها ما أشاهد حينما أرغب في ذلك. إنه لأمر غريب، هناك فيلم غريب، حينما تهاجم النسور Quand les aigles attaquent ؛ في كل مرة يعرض هذا الفيلم على شاشة التلفزيون، لا يمكنني أن أفوت فرصة مشاهدته لأنه يخلق جوا مميزا، الثلج ثم يكون هناك صوت و من تم الهدوء... و نفس الشيء بالنسبة لفيلم Le Survivant. هناك بعض الأفلام التي يمكن أن أشاهدها في كل الأوقات حتى و إن كنت قد شاهدتها في اليوم السابق.
 
المهرجان: ما هو المشهد الذي يجعلكم تشعرون بإثارة كبيرة؟
أتذكر أول مرة شاهدت فيها كينغ كونغ يسقط من إمبراطورية State Building...لقد كنت متأثرا جدا! و يحصل نفس الشيء تقريبا في نهايات أفلام الوحوش حينما تموت هذه الأخيرة. أكون متأثرا للغاية و حزينا في كل نهايات أفلام الوحوش!
 
المهرجان: هل هناك رد أثر فيكم؟
 أضحك في كل مرة يقول فيها شارلتون هيستون للكسالى في فيلم Le Survivant :" منذ متى كنتم تعملون من أجل مصلحة الضرائب؟ "لطالما أضحكني هذا الرد!
 
المهرجان: ما هو نوع الأفلام التي تحبون العيش فيها؟
 الأفلام التي تخلق جوا مميزا...كأي فيلم من أفلام ماريو بافا. لطالما أحببت روحها و جمالها، أعتقد أني أحب العيش في فيلم من أفلامه.
 
المهرجان: ما هو الفيلم الذي يمكنكم عرضه على أحدهم لنيل إعجابه؟
 حسنا، أتذكر أنه كان لدي موعد خاص في سينما الهواء الطلق و كان من أوائل مواعيدي و كان سيتم عرض هذا المساء فيلمي Orange mécanique و Délivrance... و لا أنصح بهما! لأن اللقاء لم يتم كما كان متوقعا!
 
المهرجان: أي مخرج تتمنون تقمص شخصيته لبضع ساعات؟
 أعتقد أنهم أشخاص لم يسبق لي أن عرفتهم أو قابلتهم من ذي قبل و الذين أحب أفلامهم؛ كنت أتمنى أن أقابل مثلا ماريو بافا، أن أكتشف شخصيته لأنني معجب للغاية بأفلامه. و أعتقد أن الحظ لن يحالفني لمقابلة شخص مثله.
 
المهرجان: من هو الممثل أو الممثلة الذي أو التي تتمنون العمل معه(ها)؟
 في التاريخ؟ كان لي ميول لبيتير لوري أو بوريس كارلوف...لكنني كنت محظوظا بالعمل مع أشخاص أكن لهم إعجابا ككريستوفر لي.
 
المهرجان: ما هو الكتاب الذي ترغبون في اقتباسه للسينما؟
أجد أن الكتب صعبة الاقتباس. ينبغي أن يكون كتابا تعتبرونه جيدا للغاية. سأكون مترددا جدا إذا ما أردت اقتباس كتاب أحببته. لكن إذا لم يعجبني فلن أرغب في اقتباسه.
 
المهرجان: ما هو الفيلم الذي ترغبون تغيير نهايته؟
أعتقد The Sound of Music، كنت سأقضي عيهم كلهم في النهاية، العائلة بأكملها!
 
المهرجان: في نظركم، ما هو الحدث أو الاختراع الذي غير مجرى تاريخ السينما؟
تقصدون الصوت و الألوان؟ في كل مرة يتم اختراع تقنية جديدة، يكون لها وقع على السينما. و هناك العديد من الاختراعات التي كان لها وقع على السينما. لكنني لا أوافق من يعتبر أن تقنية الأبعاد الثلاثة 3D كانت نقطة تحول لأنها ليست الوسيلة الوحيدة. فحتى بعد ظهور الألوان، لازلت أستمتع بأفلام الأبيض و الأسود. هناك العديد من العناصر و الوسائل و من الجميل أن تكون أشياء كثيرة تحت تصرفنا. مثل الرسوم المتحركة فعندما ظهرت الرسوم الرقمية بمساعدة الحاسب توقفنا عن الرسوم المرسومة باليد. و لحسن الحظ لازلنا نجد رسامين في مجال الرسوم المتحركة بالرغم من ظهور الكمبيوتر. فيستحسن إذن في نظري عدم التفكير في نقاط التحول.
 
المهرجان: إلى أي حد يمكن أن تصل السينما؟
أفضل شيء في السينما هو الإثارة و القصة... إنها موجودة منذ البداية و ستبقى للنهاية مهما كانت التقنية المستعملة. إنها ميزة السينما: يتولد عنها دائما نوع من نقاء بسيط للإنسان. إنه أمر جيد، كل شيء يمكن أن يتغير و كل شيء وارد لكن الطريقة الأساسية للتأثير في شخص ما تضل نفسها و هذا ما يجعل الأمر رائعا.
 
المهرجان: مهرجان كان في نظركم، أهو مرتبط بطقس أو بهاجس معين؟
و كأنه حلم. لنقل أن الحلم تحقق! أعتقد أنه من الأفضل عدم الإفراط في التخطيط المسبق، ألا تعتقدون ذلك؟
 
المهرجان: ما الذي تحبون عمله عندما لا تقومون بإخراج الأفلام؟
أحب أن أمضي وقتا في عدم عمل أي شيء. إن هذه الأوقات هي التي أكون فيها أكثر عطاء و إبداعا، حينما اكتفي بالمشاهدة عبر النافذة أو بمشاهدة شجرة. إنها أوقات نادرة في الحياة و كأننا خارج التغطية. أحب إذن أن أمضي وقتي هكذا ما أمكنني ذلك لأني أكون أكثر إنتاجا، غريب!
 
المهرجان: هل لديكم سؤال ما يحيركم، و على من تودون طرحه؟
أعتقد على الحكومة البريطانية لأسألها " بالله عليكم، ما الذي يحدث؟" وأعتقد أن البلد بأسره يرغب في معرفة ذلك!

EB / VVE

اخترْ سنة

يوم بيوم

      1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

Nous suivre